رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

أظهرت بيانات اقتصادية وتجارية تتعلق بمبيعات التجزئة أن العام 2020 هو الأسوأ على الإطلاق في تاريخ بريطانيا، وذلك بالنسبة لقطاع التجزئة على الأقل والذي واجه ثلاثة إغلاقات منذ بدء جائحة كورونا في الربع الأول من العام، وهو ما لم يسبق أن شهدته البلاد على الإطلاق.

 

وتبين من أرقام جديدة نشرتها الصحافة البريطانية، أن بائعي التجزئة سجلوا أسوأ أداء سنوي على الإطلاق في عام 2020، حيث أخفقت زيادة عيد الميلاد في وقف انخفاض المبيعات وانتهى العام على أسوأ أداء مقارنة بالأعوام السابقة.

 

وانخفض إجمالي المبيعات بنسبة 0.3% عن العام مقارنة بعام 2019، وهو ما يمثل أسوأ تغيير سنوي منذ بدء المسح

في عام 1995، أي أنه العام الأسوأ على الإطلاق الذي يتم تسجيله في تاريخ البلاد بالنسبة لقطاع التجزئة، بحسب الاسواق العربية.

 

وكان هذا التراجع مدفوعاً بانخفاض مبيعات المواد غير الغذائية بنسبة 5% حيث تأثر تجار التجزئة للأزياء ونمط الحياة والأدوات المنزلية بالإغلاق القسري للمتاجر غير الأساسية لأجزاء كبيرة من العام.

 

وقالت هيلين ديكنسون، الرئيس التنفيذي لاتحاد التجزئة البريطاني (BRC): “لقد أدت جائحة كورونا إلى أن يكون عام 2020 هو الأسوأ على الإطلاق لنمو مبيعات التجزئة”.

 

وأضافت: “شهدت المتاجر غير الغذائية – بما في ذلك جميع

متاجر التجزئة غير الأساسية – انخفاضاً في المبيعات بمقدار الربع مقارنة بعام 2019″، وتابعت: “عيد الميلاد لم يوفر فترة راحة قليلة لتجار التجزئة، حيث اضطرت العديد من المتاجر إلى الإغلاق أيضاً خلال فترة ذروة التداول”.

 

ومع ذلك، زادت مبيعات المواد الغذائية بنسبة 5.4% خلال العام حيث تدفق المتسوقون على محلات السوبر ماركت وزادوا من التسوق عبر الإنترنت للمواد الغذائية لضمان تخزينها أثناء الوباء.

 

وفي ديسمبر 2020، ارتفع إجمالي مبيعات التجزئة بنسبة 1.8% حيث أنفق المتسوقون المزيد في الفترة التي تسبق عيد الميلاد، حسبما كشفت أحدث مراقبة لمبيعات التجزئة.

 

وارتفعت مبيعات المثل بالمثل خلال الشهر بنسبة 4.8%، حيث لا تزال عمليات الاستحواذ الإجمالية للمحلات تتأثر بالقيود والإغلاق المؤقت، وقفزت المبيعات غير الغذائية عبر الإنترنت بنسبة 44.8% في ديسمبر، وفقًا للأرقام الجديدة، حيث حدثت نسبة أعلى من التسوق عبر الإنترنت.



[ad_1]

By ahram