رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

حقق المتوسط الشهري لسعر خامات نفط أوبك قفزة بنحو 3% مع مطلع فبراير الجاري، متجهًا إلى تحطيم حاجز 56 دولارا للبرميل.

 

اقرأ أيضًا: النفط يلامس 59 دولارا بعد إبقاء أوبك+ على تخفيضات الإنتاج

 

وأفادت وكالة “رويترز”، وفقًا لأحدث التوقعات الصادرة عن منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، أنَّ المتوسط الشهري لسعر نفوط أوبك ارتفع إلى 55.97 دولار للبرميل خلال الشهر الجاري.

 

وأظهرت توقعات المنظمة أن متوسط سعر برميل” أوبك” مع بداية الشهر، زاد بنسبة 2.9% مقارنة مع متوسط سعره المسجل في يناير الماضي.

 

ويأتي الارتفاع كمؤشر على القفزات السعرية التي حققها نفط أوبك ضمن موجة بدأت قبل 3 أسابيع.

 

وكان المتوسط الشهري لسعر خامات “أوبك” قد بلغ 54.38 دولار للبرميل خلال يناير الماضي بنمو

نسبته 10.6% مقارنة مع شهر ديسمبر من العام 2020.

 

على صعيد متصل، واصلت أسعار خام برنت الآجلة تسجيل المزيد من المكاسب بعدما ارتفعت أسعار التسوية إلى 58.22 دولار فيما بلغت بالنسبة لخام غرب تكساس الأمريكي 55.48 دولار خلال فترة الرصد ذاتها.

 

و جاءت القفزات السعرية الكبيرة التي حققها النفط بدعم من البيانات الصادرة عن معهد البترول الأمريكي والتي أظهرت انخفاضا في مخزون النفط في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

كما تدعمت أسعار النفط بالتقارير الصادرة عن الاجتماع الـ 48 للجنة الفنية المشتركة لدول أوبك بلس والتي أشارت إلى تراجع مخزونات النفط الخام العالمية بحلول شهر

يونيو المقبل إلى مستويات تعد الأدنى خلال السنوات الخمس الماضية.

 

قرر تحالف أوبك+ تثبيت تخفيضات إنتاج النفط خلال الشهر الجاري في مؤشر على رضا المنتجين حيال إسهام تخفيضاتهم الكبيرة في تقليص المخزونات، أمس الأربعاء.

 

وبحسب رويترز، اتخذ تحالف أوبك+ قراره بتثبيت الإنتاج رغم عدم وضوح توقعات بتعافي الطلب مع استمرار الجائحة.

 

واجتمعت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك+ افتراضيا الأربعاء، وقال بيان صدر بعد الاجتماع إن اللجنة “متفائلة حيال تحقيق تعاف في 2021”.

 

وارتفعت أسعار النفط من مستويات متدنية تاريخية بلغها في العام الماضي، إذ أضرت الجائحة بالطلب، وذلك بفضل تخفيضات إنتاج قياسية من أوبك+ بدأت المجموعة في تخفيفها.

 

ونقلت الوكالة البريطانية عن أمريتا سين، المؤسسة الشريكة في إنرجي أسبكتس، أنه على الرغم من سرعة السحب من المخزونات، فإن حسابات السوق تعتمد على توزيع سلس للقاح وهو ما قد يكون سابقا لأوانه.

 

اقرأ المزيد….

17 شركة إماراتية مدرجة تحقق أرباح 25 مليار درهم خلال 2020



[ad_1]

By ahram