رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

 

أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم الأربعاء أنه مستعد للتنحي إذا فازت المعارضة الفنزويلية بالانتخابات البرلمانية المقررة في 6 ديسمبر الجاري.
وقال مادورو – في كلمة ألقاها في العاصمة كاراكاس، وأوردتها قناة (روسيا اليوم) – “إذا فازت المعارضة، سأتنحى عن منصبي كرئيس”، مضيفا أن مصيره في أيدي الفنزويليين.
يشار إلى أن الوضع في فنزويلا تصاعد بشكل حاد بعد أن أعلن زعيم المعارضة، خوان غوايدو، الذي ألغت المحكمة العليا تعيينه كرئيس للبرلمان قبل يومين، نفسه رئيسا بالنيابة في

23 يناير 2019.
واعترفت الولايات المتحدة الأمريكية به كرئيس مؤقت للدولة، وانضمت إليها دول مجموعة ليما، باستثناء المكسيك، ودول منظمة الدول الأمريكية ومعظم أعضاء الاتحاد الأوروبي.
ووصف مادورو ما جرى حينها بأنه محاولة انقلاب، وأعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، فيما أعربت روسيا وبيلاروس وإيران والصين وكوبا ونيكاراجوا وسوريا وتركيا عن دعمها له كرئيس شرعي للبلاد.

و كان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف،

قد أكد أن روسيا ستشارك في مراقبة الانتخابات البرلمانية الفنزويلية التي ستجرى في السادس من ديسمبر الجاري.

وقال وزير الخارجية الروسي ردا على سؤال لأحد الصحفيين اليوم الثلاثاء: “قلت إن الوضع (في فنزويلا) صعب مع الانتخابات”.

وأكد لافروف أنه زار فنزويلا قبل عدة أشهر والتقى بممثلي المعارضة: “قامت القيادة الفنزويلية بالترويج بشكل علني وفعال لفكرة الحوار الوطني، ودعوة جميع قوى المعارضة للمشاركة في هذا الحوار”.

و أشار لافروف إلى أن وفدا روسيا سيشارك في مراقبة الانتخابات في فنزويلا. وقال وزير الخارجية الروسي: “أنا متأكد من أنه سيكون هناك مراقبين من دول أخرى وأن مشاركتهم في المراقبة ستوفر صورة موضوعية للمجتمع الدولي”

 



[ad_1]

By ahram