رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

أدى انتعاش المعنويات في الأسواق العالمية إلى انخفاض الدولار، اليوم الاثنين، في حين تعززت العملات العالية المخاطر بعد أن فاق تفاؤل إزاء خطط الرئيس الأميركي جو بايدن للتحفيز تأثيرات كوفيد-19.

وبدت معنويات السوق أكثر حذرًا في نهاية الأسبوع الماضي، إذ كشفت بيانات اقتصادية أوروبية أن قيود إجراءات العزل العام للحد من انتشار فيروس كورونا أضرت بأنشطة الأعمال، مما أدى إلى نزول الأسهم.

ورغم تحسن المعنويات، اليوم الاثنين، قل الطلب على الدولار الأميركي الذي يُعتبر ملاذا آمنا، وانخفض مؤشر الدولار أثناء الليل، وبلغ الانخفاض بنحو 0.2 % ليصل إلى 90.094،  ويتوقع المحللون تراجعا واسعا للدولار خلال عام 2021.

واستقر اليورو مقابل الدولار عند 1.2174 دولار. وفي اجتماع البنك المركزي الأوروبي الأسبوع الماضي، قالت رئيسة البنك كريستين لاغارد إن البنك يراقب اليورو عن كثب.

وصعد اليورو بواقع 9% العام الماضي مقابل الدولار ووصل إلى أعلى مستوياته خلال عامين ونصف العام في وقت سابق من يناير الجاري، بحسب الاسواق العربية.

كما ارتفع الدولار الأسترالي، الذي يعتبر مؤشرا لسيولة المخاطرة بنحو 0.2% عند 0.773 مقابل الدولار الأميركي، وارتفع الدولار النيوزيلندي بنحو 0.4%، في حين صعدت الكرونة النرويجية المدفوعة بالسلع الأولية 0.3% مقابل كل من الدولار واليورو.

واستقر الين الياباني الذي يُعتبر ملاذا آمنا خلال اليوم عند 103.735 مقابل الدولار، وخسر الفرنك السويسري بشكل طفيف مقابل اليورو ليبلغ 1.0786.



[ad_1]

By ahram