رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

كلفت عمليات الإغلاق الثلاث في بريطانيا بسبب الوباء تجار التجزئة الذين صدرت أوامر بإغلاق أعمالهم حوالي 22 مليار جنيه إسترليني نحو 31 مليار دولار من المبيعات المفقودة، وفقاً لاتحاد التجزئة البريطاني.

في إشارة إلى تزايد حصيلة فيروس كورونا على واحد من أكبر قطاعات التوظيف في البلاد، قال اتحاد التجزئة البريطاني إن عام 2020 كان أسوأ عام على الإطلاق، حيث انخفضت المبيعات داخل المتاجر غير الغذائية بنسبة 24%، مقارنة بعام 2019.

قالت المجموعة في بيان إن عمليات الشراء المباشرة من المتاجر تراجعت بأكثر من 40% في عام 2020 حيث تجنب المستهلكون مراكز التسوق ومراكز

المدن وتحولوا إلى التسوق عبر الإنترنت بدلاً من ذلك، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”.

للتأكيد على مدى الضعف، قالت شركة تيد باركر Ted Baker، اليوم الخميس، إن مبيعاتها تراجعت بنسبة 47% في الربع الأخير من العام، حيث حدت القيود الوبائية من الطلب على ملابس الحفلات خلال موسم عيد الميلاد.

قالت سلسلة الملابس، التي كانت ذات يوم من أفضل العلامات التجارية أداءً في البلاد، إنها تتوقع الآن أن تتأثر أعمالها مادياً بإغلاق المتاجر حتى مايو قبل أن يبدأ الانتعاش

التدريجي في النصف الثاني من العام، بحسب الاسواق العربية.

كان تجار التجزئة في بريطانيا من بين الأكثر تضرراً من الوباء، حيث اضطرت المتاجر غير الأساسية إلى الإغلاق لأسابيع في كل مرة أثناء عمليات الإغلاق مع الاستثمار أيضاً في تدابير السلامة من كوفيد لحماية الموظفين والعملاء عندما تكون المتاجر مفتوحة.

ارتفع الطلب على التسوق عبر الإنترنت، مما زاد من قدرة العديد من تجار التجزئة على التجارة الإلكترونية.

في يناير، قالت شركة Associated British Foods، مالكة شركة بريمارك Primark لبيع الملابس، إنه إذا استمرت عمليات الإغلاق الأخيرة في جميع أنحاء أوروبا حتى نهاية فبراير، فقد تكلفها أكثر من مليار جنيه إسترليني من المبيعات المفقودة.

قالت الشركة البريطانية إنها خسرت بالفعل ما قيمته 540 مليون جنيه إسترليني من المبيعات بسبب الإغلاق في الخريف.



[ad_1]

By ahram