رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

شهدت منطقة مينا البصل بغرب الاسكندرية جريمة بشع تعد هى عودة قابيل وهابيل مرة ثانية بعد ما تجرد أخ من جميع مشاعر الإنسانية وطعن أخيه حتى فارق الحياة.، لم يكتف الأخ القاتل بإنهاء حياة شقيقه، بل كبل أمه بالحبال وكمم فمها، حتى لا تستطيع إنقاذ المجني عليه، حتى لقي الشقيق الأكبر، صاحب الـ41، سنة مصرعه، على يد الأخ الأصغر، صاحب الـ35 سنة، كل ذلك بسبب خلافات مالية على مركبة “تروسكل”.

كان قد  تلقى اللواء سامي غنيم، مساعد وزير الداخلية، ومدير أمن الإسكندرية، بلاغًا من اللواء محمد عبدالوهاب،

مدير إدارة البحث الجنائي، ومأمور قسم شرطة مينا البصل؛ حول وقوع مشاجرة بين شقيقين، وقتل أحدهما الأخر.،على الفور، انتقل رجال مباحث قسم شرطة مينا البصل إلى موقع الحادث، تبين أن جثة المجني عليه، مسجاة على ظهره، غارقًا في دمائه، إثر طعنه نافذة في الصدر بسلاح أبيض.

وأخطرت النيابة لمعاينة الجثة، وفتح التحقيق في القضية، وأمرت باستدعاء سيارة إسعاف، لنقله إلى مشرحة كوم الدكة تحت تصرف النيابة.، وبسؤال والدتهما، والتي لم تكن تقدر

على الكلام، حول الواقعة، قالت إن مشاجرة نشبت بين ولديها بسبب خلافات مالية، حيث ساعد المتهم المجني عليه في شراء تروسكل، للعمل عليه، مضيفة أن المشاجرة الكلامية تطورك إلى تشابك بالأيدي و”خناقة”، حتى طعن المتهم شقيقه الأكبر بمطواة وفارق الحياة.

وبتقنين الإجراءات، تم إلقاء القبض على المتهم، وبمواجهة أقر بتفاصيل الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة بقسم شرطة مينا البصل، وجارِ العرض على النيابة العامة لاستكمال التحقيقات.

امرت  نيابة مينا البصل بالإسكندرية، حبس  المتهم  4 أيام على ذمة التحقيقات بعد اتهامه بقتل شقيقه بعد أن نشبت مشادة بينهما بسبب خلافات مالية بينهما، وتقيد والدته بالحبال، وسرعة طلب تحريات المباحث حول الواقعة، والتصريح بدفن الجثة بعد تشريحها لبيان سبب الوفاة، وسؤال شهود العيان عن الواقعة.

 

 

 



[ad_1]

By ahram