رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

قيادات البنوك: القرار يدعم الشمول المالى والتحول الرقمى ويضم شريحة كبيرة للبنوك

 

سمح البنك المركزى المصرى السماح لأصحاب الفئات العمرية من سن 16 إلى 21 سنة بفتح حسابات مصرفية بالبنوك دون الحاجة لموافقة ولى الأمر.

ومن الناحية القانونية قال المركزي: إن قيام أصحاب هذه الفئة العمرية بفتح حسابات مصرفية لا يتعارض مع القانون، استنادا لأحكام القانون المدنى وقانون الولاية على المال.

ومن الناحية الفنية طالب المركزي، البنوك بمراعاة أن تكون المنتجات المصرفية المقدمة لهم متناسبة مع حدود أهليتهم، وحجم المخاطر المرتبطة بهم، والالتزام بكافة الضوابط والتعليمات ذات الصلة. وشدد على أهمية تصميم منتجات وخدمات تلبى احتياجاتهم بما ينعكس ايجابيًا على معدلات الشمول المالي.

وقال إن هذا يأتى فى ضوء اهتمام الدولة بإيلاء عناية خاصة بالشباب وحرص البنك المركزى على دمج الشباب فى القطاع المصرفي، وجذب أكبر شريحة من تلك الفئة للاستفادة من الخدمات المالية والمصرفية من خلال البنوك.

الشمول المالي

أكد طارق الخولي، رئيس مجلس الإدارة و العضو المنتدب أن هذا القرار هام جدا فى ضوء تفعيل منظومة الشمول المالى التى يرعاه البنك المركزى ويتبناه مع البنوك موضحا أنه يعطى فرصة اكبر لزيادة عدد الحسابات البنكية، وتمتد لشريحة كبيرة جدا من العملاء، الشباب من سنة 16 إلى 21 سنة بدون موافقة الوالى عليهم، وهذا قانوني،

وأوضح أن البنك المركزى ترك

الحرية لكل بنك أن يطرح المنتجات والخدمات المناسبة، لتلك الشريحة، حيث سيتم ضم شريحة كبيرة من الشباب والتى تمثل اكثر من 40% من التعداد السكانى من سن 16 سنة و21 سنة.

وله تأثير إيجابى على فتح مظلة الشمول المالي، وتوصيل الخدمات المصرفية لشريحة جديدة من العملاء الشباب، والتى يمكن التركيز عليهم فى منظومة الخدمات البنكية الرقمية لأن تلك الشريحة لديها وعى بالخدمات الالكترونية، واستطاعة لاستخدام الأجهزة التى تمكنهم من استخدام الخدمات الرقمية وهذا يزيد من الهدف الرئيسى الذى تطمح له البنوك، وهو زيادة الخدمات والمنتجات الرقمية للعملاء ومنهم الشباب.

وخلال الفترة القادمة سوف يكون خدمات ومنتجات مصرفية مناسبة لهذه الفئة من الشباب، والذى نتوقع زيادة من عدد الحسابات المفتوحه لهم.

حلول مبتكرة

قال اشرف القاضي، رئيس المصرف المتحد، إن تقرير الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء اوضح ان 45% من سكان مصر اقل من 25 سنة و1.3% اعلى من 75 سنة، مما اعطى دفعة قوية الى القيادة السياسية والبنك المركزى المصرى لاستهداف هذه الفئات بقوة وغرز الثقافة المالية ضمن سلوكياتها وعاداتها المالية.  كخطوة كبيرة فى التحول لمجتمع غير نقدي.

وأكد أن البنية التحتية للبنوك المصرية مؤهلة بشكل كبير وآمن لمراقبة عملية تلقى تحويلات الاموال وتتبع عمليات الشراء عبر الانترنت موضحا أن المصرف المتحد طرح باقة من الحلول المالية المبتكرة تستهدف الشباب، ولديه خطة طموحة لزيادة قاعدة الشمول المالى بجميع الحافظات، تماشيا مع قرار البنك المركزى الاخير بضم الفئات العمرية من 16 -21 سنة وامكانية فتح حسابات من خلال البطاقة الشخصية فقط.

واضاف القاضى ان الخطة تشمل حملات اعلامية وتسويقية للشباب فى جميع محافظات الجمهورية من خلال 65 فرعا للمصرف المتحد، وبتركيز اكثر على محافظات المثلث الذهبى ومحور التنمية، والجامعات الاهلية والتكنولوجية الجديدة ومؤسسات التعليم الفني.

واضاف القاضى ان المصرف المتحد يعكف حاليا على ابتكار حزمة من الحلول المالية التى تستهدف فئة الشباب من 16-21 سنة تناسب طموحاتهم وتطلعاتهم، ويستطيع الشباب من خلالها فتح حساب باسمائهم والتعامل الرقمى على مدار الساعة 7 ايام فى الاسبوع بمنتهى الحرية والآمان، ومن خلال امتلاكهم كافة الاليات اللازمة للتعاملات المالية من بطاقات وخدمات «بنكك على الخط» الرقمية  التى تتضمن الانترنت البنكى والموبيل البنكى والمحفظة الرقمية، وسلسلة من المميزات التى تؤهل الشباب لريادة الاعمال فى المستقبل.

وقال ولى الدين لطفى نائب العضو المنتدب لقطاعات الأعمال ببنك كريدى اجريكول إن القرار مهم جدا، يدعم الشمول المالي، ويساعد على الإسراع بالتحول الرقمي، خاصة أنه يخاطب فئة الشباب من سنة 16 الى 21 سنة، ويمكنهم من فتح حسابات فى كافة البنوك العاملة فى السوق المصري، بدون الحاجة إلى موافقة الوالي، مؤكدا أن البنك يقدم العديد من الخدمات والمنتجات التى تلبى احتياجات الشباب، ويدعم عملية التحول الرقمى وكل توجهات البنك المركزى المصرى والدولة نحو الشمول المالي.

 

 

 



[ad_1]

By ahram