رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

دعت شنايدر إلكتريك، المتخصصة بمجال إدارة الطاقة والتحول الرقمي، بالتعاون مع شركة تكنولوجيا المعلومات “افيفا”، المبتكرين ورواد الأعمال والمبدعين من الشباب المصري لعرض أفكارهم الجريئة وتطبيق أفكارهم وابتكاراتهم على أرض الواقع، وذلك من خلال مسابقات Go Green in the City لعام 2021، على أن يكون الموعد النهائي لتقديم أفكارهم في 15 فبراير الجاري.

 

وتستقبل مسابقة Go Green في عامها العاشر مشاركات جميع الطلاب من كافة الجامعات المصرية، ويمكن للطلاب أيضًا المشاركة ضمن فريق مكون من عضوين أو البحث عن شركاء في مجموعة المنافسة لدينا، ويمكن تقديم المقترحات في أي من الموضوعات الخمسة التالية: الوصول إلى الطاقة، ومنازل المستقبل، ومصانع المستقبل، وشبكات المستقبل، وفك شيفرة [أو تشفير] المستقبل.

 

وسيكون أمام الفريق الفائز فرصة السفر إلى إحدى المدن التالية: بوسطن (الولايات المتحدة الأمريكية)، أو لندن (المملكة المتحدة)، أو باريس (فرنسا)، أو شنغهاي (الصين)، أو نيودلهي (الهند)، وذلك بعد النهائيات التي

ستجرى على المستوى الوطني، وزيارة مختبرات أبحاث شنايدر إلكتريك لمشاركة أفكارهم مع إدارة الشركة، بالإضافة إلى ذلك، ستعمل شنايدر إلكتريك مع الفريق الفائز لاستكشاف كيفية تهيئة الفكرة الفائزة وإعدادها للاستخدام التجاري.

 

وقال هاني شلتوت، نائب الرئيس لقطاع تطوير الحلول بشنايدر إلكتريك شمال أفريقيا والمشرق العربي: “تزخر مصر بالعقول النيرة، ونحن نرى المستقبل في شباب المبتكرين الذين لا تتقيد أفكارهم بأي ظروف؛ وهذا هو السبب في أننا في شنايدر إلكتريك نبحث باستمرار عن الشباب الذين يمكنهم الانضمام إلينا ونحن نبني المستقبل، ومساعدتهم على اكتشاف شغفهم الحقيقي ودعمهم لبدء حياة مهنية ناجحة “.

 

وفي العام الماضي، تنافس الآلاف من المهندسين الكهربائيين وخريجي الجامعات التكنولوجية بمصر في مسابقة جامعة شنايدر إلكتريك للطاقة، وقد أتم الطلاب، الذين كانوا يتنافسون على مجموعة

من الجوائز، بما في ذلك الهواتف الذكية والدورة التدريبية المخصصة التي مدتها ثلاثة أسابيع، أكثر من 38,900 دورة تدريبية في أكثر من 150 موضوعًا، بما في ذلك كفاءة الطاقة وإدارة مراكز البيانات.

 

 وقدم الموقع الإلكتروني لجامعة شنايدر إلكتريك منذ إطلاقه في عام 2009 تعليمًا رائدًا على مستوى الصناعة ومحايدًا بشأن كفاءة الطاقة لمئات الآلاف من المهنيين في جميع أنحاء العالم، وقد تم تصميم الدورات التدريبية الذاتية، والتي لا تستغرق أكثر من ساعة لكل منها ويمكن أخذها في أي وقت وفي أي مكان، من قبل خبراء متخصصين، ويمكن لأي شخص يستخدم ذلك المورد اختيار اتباع عدد من مسارات التطوير المهني التي تركز على موضوعات مثل كفاءة الطاقة وإدارة الطاقة.

 

و أضاف هانى شلتوت: “كانت مسابقة الجامعة في العام الماضي استثنائية، ولكن الشيء الوحيد الذي لم يتغير هو مدى إعجابي بالطلاب الذين انضموا إلينا، إن صناعة الطاقة تتغير بسرعة، ولهذا أصبح التعلم مدى الحياة مهم أكثر من أي وقت مضى للمهندسين وخبراء التكنولوجيا. أود أن أشكر كل طالب شارك في العام الماضي، ويسعدني أن أقول لهم أنكم أظهرتم أن صناعتنا لها مستقبل مشرق هنا في مصر”.



[ad_1]

By ahram