رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

صرح عبدالناصر فروانة المختص في شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، اليوم السبت، إن قرابة 250 أسيرا فلسطينيا من قطاع غزة يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بينهم أسرتين.

 

وأوضح فروانة في تصريح صحفي أن بينهم نحو 41 أسيراً أمضوا أكثر من 18سنة، أقدمهم الأسير ضياء الأغا، المعتقل منذ ما قبل “أوسلو” والذي أمضى ما يزيد عن 28 عاما، ويُعتبر عميد أسرى قطاع غزة.

وأشار فروانة إلى إن الأسير حسين الزريعي 40 عاما قد أنهى اليوم عامه الـ18 على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليدخل يوم غد عامه الأخير من مدة حكمه والبالغة 19 عاما.

وأضاف فروانة أن الأسير حسين الزريعي، من مواليد 3 سبتمبر1980، ويسكن مع عائلته في دير البلح وسط قطاع غزة، وهو أحد عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية، كان قد اعتقل بتاريخ 20 ديسمبر2002، بتهمة الانتماء لكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة “فتح” ومقاومة الاحتلال، أصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية بحقه حكما بالسجن الفعلي لمدة 19 عاما.

وأُصيب شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الوجه، يوم الجمعة خلال المواجهات التي اندلعت مع الاحتلال الإسرائيلي في قرية كفر مالك شرق رام الله.

وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا” أن الشاب أصيب

بعيار معدني مغلف بالمطاط أسفل الفم، وتم نقله إلى مركز طبي في قرية سلواد، ومنه إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله، واستقرار حالته.

وفي وقت سابق، هاجم مستوطنون، بالأسلحة والكلاب البوليسية مسيرة سلمية

منددة بإقامة بؤرة استيطانية على أراضي منطقة “راس التين” التابعة لأراضي قرية كفر مالك، كما أطلق المستوطنون الرصاص الحيّ على مجموعة من المتظاهرين لدى اقترابهم من البؤرة الاستيطانية التي أقيمت قبل أكثر من شهر، ثم هاجموهم بالكلاب البوليسة.

وحين تصدى المواطنون للمستوطنين، تدخلت قوات الاحتلال الإسرائيلي لحماية المستوطنين، وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ومنعت المتظاهرين من التواجد في المكان، وفي أعقاب ذلك، اندلعت مواجهات عند مدخلي قريتي المغير وكفر مالك، وأطلقت قوات الاحتلال خلالها النار وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان.

 



[ad_1]

By ahram