رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

طلقت سلطنة عمان، اليوم الأحد، حملة التلقيح ضد كورونا المستجد، وذلك قبل يومين من إعادة فتح المنافذ أمام الزوار، بعد أسبوع من الإغلاق على خلفية مخاوف من سلالة متحوّرة للفيروس، عُمان هي آخر الدول الخليجية التي تطلق حملة لتلقيح السكان مستخدمة لقاح فايزر-بيونتيك على غرار معظم جيرانها.

وقال وزير الصحة أحمد السعيدي للصحافيين في أحد المراكز الطبية في مسقط إنّ “الأولوية لابد أن تكون لمن هم في خطوط الدفاع الأولى ضد المرض، وأيضا الأشخاص الذين يسبب مرض كوفيد-19

خطورة عليهم”.

وكانت وزارة الصحة العمانية قد أعلنت في وقت سابق هذا الشهر إعدادها استراتيجية للتطعيم تغطي 60% من السكان البالغ عددهم نحو خمسة ملايين نسمة على أن تقسّم على عدة مراحل، وسجّلت السلطنة أكثر من 128 ألف إصابة بالفيروس من بينها 1495 وفاة.

وانطلقت حملة التلقيح قبل يومين من إعادة فتح المنافذ البرية والبحرية والجوية التي كانت أغلقت بدءا من ديسمبر

على خلفية المخاوف من تفشي السلالة المتحوّرة من الفيروس في بريطانيا، بحسب الاسواق العربية.

وتتطلّع عمان إلى إعادة استقبال السياح سريعا في منتجعاتها الجبلية والساحلية وخصوصا من الدول المجاورة الثرية، لتجاوز المصاعب الاقتصادية الكبرى التي تواجهها مع تراجع أسعار النفط.

ويتوقّع صندوق النقد الدولي أن ينكمش اقتصاد عمان بنسبة 10% هذا العام وهو معدل من بين الأعلى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وإضافة إلى مسقط، أغلقت السعودية والكويت حدودهما أمام الزوار لنحو أسبوع على خلفية السلالة الجديدة. ومن المفترض أن تعلن المملكة في الساعات المقبلة إعادة فتح المنافذ واستئناف الحركة الجوية أو تمديد الاغلاق لأسبوع إضافي.



[ad_1]

By ahram