رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

تلقت أسهم شركات التكنولوجيا الحيوية ضربة قاصمة من التقارير المتعلقة بتطور السلالة الجديدة من فيروس كورونا، والتي تتسم بسرعة الانتشار في وقت لم يعرف فيه بعد على وجه اليقين مدى فاعلية اللقاحات في مواجهة تحور الفيروس القاتل، الذي يواصل حصد الأرواح على مدار الساعة.

 

وتراجعت أسهم Moderna و BioNTech في تداولات أمس الثلاثاء بوتيرة قوية وسط تداولات كثيفة ليشهد السهمان أسوأ أداء يومي لهم منذ تراجع الأسواق في أواخر نوفمبر الماضي مع هبوطهم 9% و5.5% على التوالي، بحسب ما ذكرته

وكالة بلومبيرغ.

وتراجعت أسهم شركة Pfizer هي الأخرى بنحو 1.7% لتبلغ خسائر الشركات المصنعة للقاح كورونا بفعل السلالة الجديدة نحو 10 مليارات دولار من القيمة السوقية في جلسة واحدة وسط مؤشرات على إمكانية المزيد من الخسائر وسط حالة من الخوف تنتاب الأسواق العالمية.

وسارع العديد من الدول حول العالم نحو فرض إجراءات إغلاقات جديدة في مواجهة السلالة الجديدة من الفيروس، ما تسبب في هبوط الأسواق رغم أن

نتائج اختبار فعالية اللقاحات لم تظهر عدم قدرتها على مواجهة تحور الفيروس الجديد، بحسب الاسواق العربية.
وقالت شركة BioNTech إن اللقاح الخاص به سيكون فعالاً على الأرجح في مواجهة السلالة الجديدة، وإن الاختبارات قد تستغرق نحو أسبوعين للتأكد من فاعلية اللقاح، وهو ما تسبب في عودة الهدوء النسبي إلى الأسواق.
وقال محلل في مورغان ستانلي “إذا كانت اللقاحات غير فعالة فإن ذلك سيمثل ضربة قاصمة وسينعكس بالسلب على أداء الأسواق، ولكنها سترفع من مبيعات شركات اللقاحات خلال الفترة المقبلة”.
وتتخذ أسهم شركات التكنولوجيا الحيوية والدوائية مساراً صعودياً منذ مطلع العام الجاري مع إقبال قوي من قبل المستثمرين الأفراد، بحسب ما ذكرته الوكالة.



[ad_1]

By ahram