رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

استطاعت الأزمة الاقتصادية في لبنان جذب المواطن اللبناني إلى منتجات بلده المحلية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع إنتاج البضائع الوطنية بنسبة 25% لتلبية الطلب.

 

فمع بداية الأزمةِ الاقتصادية بدأت معاناةُ المستهلكِ اللبناني مع ارتفاع أسعارِ المواد المستوردة.

 

حيث أدى غلاؤها إلى اختفاء عددٍ كبيرٍ

من الماركاتِ العالمية. وبعد أكثرَ من عام على الأزمة، وجد اللبنانيُّ بدائلَ وطنيةً غزت رفوفَ السوبرماركت.

 

إذ انعكس تراجعُ القدرةِ الشرائية لدى اللبناني إيجابا على إنتاج البضائع الوطنية والذي ارتفع بنسبةِ 25%.

 

فنجحت أخيراً موادُ غذائيةٌ وزيوتٌ ومشروباتٌ ومحارمُ ورقية ومعقماتٌ ومنظفاتٌ منزلية إضافةً إلى مستحضراتِ النظافة الشخصية، بفرضِ نفسِها على الأسواق.

 

ولولا أزمة كورونا التي صاحبت الأزمةَ الاقتصادية كان من الممكن أن يشهد الانتاجُ نسبا أعلى من الارتفاع.

 

لا يزال لبنان أمامَ مشوار طويل لتحصينِ قطاعِه الصناعي، لكنّ الأزمةَ أقلُه تمكنت من جذبِ المواطنِ اللبناني أخيراً إلى منتجاتِ بلدِه المحلية.



[ad_1]

By ahram