رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

قالت الحكومة العراقية إن العاصمة بغداد ومناطق أخرى من البلاد تواجه خطر حدوث انقطاعات ملموسة في الكهرباء، نتيجة تقليص واردات الغاز من إيران بقرار من طهران.

وأكد المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية، أحمد موسى، في تصريح صحفي اليوم الأحد أن الجانب الإيراني أبلغ الوزارة بقراره خفض صادرات الغاز من خمسة ملايين متر مكعب إلى ثلاثة ملايين، مقارنة مع 50 مليون متر مكعب قبل أسبوعين فقط، بسبب عدم تأخر حكومة بغداد

في سداد ديون مستحقة.

وأشار المتحدث إلى أن العراق فقد نتيجة لهذه التطورات حوالي 6550 ميغاوات من الكهرباء، لافتا إلى أن استهلاك البلاد اليومي في ساعات الذروة الشتوية يبلغ حوالي 19 ألف ميغاوات بينما لا يولد البلد سوى حوالي 11 ألف ميغاوات، ويستفيد من الواردات لسد الفجوة.

وحذر المتحدث من أن خفض إمدادات الغاز الإيراني سيجعل توليد الكهرباء “شبه معدوم” في العاصمة

بغداد ومنطقة الفرات الأوسط التي تشمل محافظات بابل وكربلاء والنجف والديوانية.

وفي تصريح خاص إلى وكالة الأنباء العراقية الرسمية “واع” أوضح موسى أن الحديث عن انقطاع تام للتيار الكهربائي عار عن الصحة، لكن تداعي انحسار الغاز الإيراني المورد للعراق من محطات الإنتاج سيسبب تراجعا كبيرا بساعات تجهيز الكهرباء.

وأكد المتحدث أن وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان سيزور العراق الثلاثاء المقبل وسيحضر اجتماعا في مقر الوزارة لبحث نسب الغاز وملف المستحقات، مشيرا إلى أن وزارة الكهرباء تنتظر من حكومة رئيس الوزراء مصطفى كاظمي إطلاق المستحقات وكذلك تعويض وزارة النفط بالغاز المفقود.



[ad_1]

By ahram