رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

أكد العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، اليوم الخميس، خلال افتتاح الدورة غير العادية للبرلمان، أن القدس هي عنوان السلام ولا نقبل أي مساس بوضعها.

كما شدد أن تحقيق السلام العادل يجب أن يتم على أساس حل الدولتين كخيار استراتيجي، وفقا لقناة الغد.

و قالالعاهل الردنى،  إن حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه سببا لبقاء الصراع في المنطقة.

وأضاف أن الأردن لم ولن يتوانى يوما في الدفاع عن القدس ومقدساتها وهويتها وتاريخها.

وأوضح “أن الوصاية الهاشمية على مقدسات القدس واجب والتزام وعقيدة راسخة ومسؤولية نعتز بحملها”، مشددا على أن المسجد الأقصى وكامل الحرم القدسي

الشريف لا يقبل الشراكة ولا التقسيم.

و فى وقتا سابق، أكد  العاهل السعودى، على موقف المملكة الثابت تجاه حقوق الفلسطينيين المشروعة، باعتبارها القضية الأساسية التي لم تتوان في الدفاع عنها منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز ولا تزال على رأس القضايا التي تدعمها في سياستها الخارجية، والتزامها بدعم الخيار الاستراتيجي للسلام، والتمسك بمبادرة السلام العربية 2002، ووفقاً للقرارات والقوانين الدولية.

 



[ad_1]

By ahram