رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

أعلن وزير الصحة التركي،  فخر الدين كوجا، إن عدد المواطنين الأتراك، الذين كانت نتيجة فحص كورونا لديهم إيجابية خلال 24 ساعة فقط بلغ 28351، فيما توفي 168 شخصاً في يوم واحد، مؤكدا  ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا بشكل قياسي مع بدء موجة جديدة من انتشار الفيروس.

وحذر كوجا، من أن مدناً كثيرة، وعلى رأسها إسطنبول وأنقرة وإزمير، تعيش الآن الموجة “الثالثة” من فيروس كورونا، وبأن أرقام الإصابات، قد تضاعفت بنسبة 100%، في عددٍ كبير من الولايات التركية، فيما توجّه المعارضة، انتقادات حادة للتعامل الرسمي مع

هذا الملف، وفقا لقناة الغد.

وعاد الشارع التركي من جديد، يترقّب بقلق، التصريحات الرسمية لوزير الصحة التركي، حول الواقع الوبائي لفيروس كورونا في البلاد.

وما يزيد من قلق المواطنين، هو إعلان الوزير، عن أرقامٍ كبيرةٍ من الإصابات والوفيات، خلال يوم واحد.

وصرح رئيس بلدية إسطنبول الكبرى،  أكرم إمام أوغلو، بإنه قد يلجأ لفرض إجراءات مشددة للسيطرة على انتشار الفيروس.

و قال أوغلو،  “الوضع في المدينة خطير جداً، والمشافي تواجه ضغوطاً كبيرة، وطالبنا منذ البداية بإعلان

الأرقام الحقيقية، ونرى أنه يمكننا التغلب على الوباء من خلال إدارة شفافة له”.

وأكد أن تقاسم الأرقام الحقيقية مع المجتمع، سيقود إلى أخذ العملية على محمل الجد، والتوجه صوب تدابير أكثر صرامة بشأن هذه القضية الأخطر.

وبحسب المعلومات الرسمية فإن نسبة إشغال غرف وأقسام العناية المكثفة في مشافي عددٍ كبيرٍ من المدن التركية، قد تجاوزت 70%، وهو ما يدقّ ناقوس الخطر، وعلى أساسه تطالب المعارضةُ بفرض منع تجوّل شامل في عدة مناطق، لمدة أسبوعين أو ثلاثة.

وبحسب المعلومات الرسمية التركية، فإن كلّ مناطق إسطنبول، أكبر المدن التركية وأكثرها ازدحاماً، باتت الآن تواجه حالات انتشار واسع لفيروس كورونا، وهو ما يعقّد المهمة بشكلٍ كبيرٍ، أمام الجهات الرسمية والمختصة.

 



[ad_1]

By ahram