رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

 أكدت صحيفة “الاقتصادية” السعودية، أن بريطانيا تواجه المصاعب الأكبر على صعيد مواجهة وباء “كورونا” المستجد، بسبب ارتفاع عدد ضحايا هذا الوباء قياسًا بالعدد الكلي للسكان، فضلًا عن اكتشاف سلالة جديدة متحورة للفيروس، والضرر الذي ستسببه هذه السلالة بين الناس اجتماعيًا واقتصاديًا، نظرًا لأن سرعة انتشارها تفوق الفيروس الأصلي، الأمر الذي يفرض تبعات وتداعيات جديدة على مؤشرات نمو الاقتصاد البريطاني، بدأت بالفعل من خلال إقدام عشرات الدول على حظر السفر من وإلى المملكة المتحدة، خصوصًا الأوروبية منها.

 ذكرت الصحيفة – في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء بعنوان ( اقتصاد بريطانيا .. «تحور» خطير ) – أن بريطانيا تعيش فترة هي الأكثر حرجا من الفترات السابقة على صعيد الوباء ،حيث أغلقت اسكتلندا

حدودها مع إنجلترا لتفادي وصول الفيروس الجديد السريع إليها، أو على الأقل لتأخير وصوله إلى هذه المقاطعة البريطانية.

وأضافت أن فرنسا أيضًا فرضت الحظر على بريطانيا لمدة 48 ساعة، إلى أن تتضح الصورة.. مشيرة إلى أن هذا الحظر هو الأشد خطرًا على حركة الاقتصاد البريطاني على اعتبار أن الشريان التجاري الأكبر للمملكة المتحدة مع أوروبا والعالم يتم عبر فرنسا.

 وأشارت الصحيفة إلى أن بريطانيا باتت تتحدث عن نقص في الإمدادات الغذائية حتى الطبية، ما أجبر الحكومة على التأكيد بأن إمدادات الأدوية ستتكفل بنقلها وتأمينها القوات المسلحة في البلاد .. موضحة أن كل

هذا يجري، ولا أحد يعرف كيف ستسير أمور المفاوضات الخاصة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بريكست” التي تعثرت عشرات المرات، وتم تمديدها عدة مرات أيضًا، ولا سيما أنه لم يتبق سوى أيام على ساعة حسم هذه المسألة المعقدة في نهاية العام الجاري.

 وأوضحت أنه من الطبيعي أن يتأثر سوق لندن بالتطورات الوبائية الجديدة، حتى خسر مؤشر “فاينانشيال تايمز” الرئيس في بورصة لندن خلال الساعات الأولى من تعاملات اليوم الأول في الأسبوع الجاري أكثر من 35 مليار جنيه استرليني، والأمر ليس أفضل كثيرًا على ساحة البورصات الأوروبية الأخرى التي شهدت ضغوطا كبيرة، خصوصًا مع إجراءات الحكومات فيها حيال كورونا الأول والثاني الآتي من بريطانيا .

 

 يُشار إلى أن كورونا المستجد ظهر في أواخر ديسمبر 2019 بمدينة “ووهان” الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.



[ad_1]

By ahram