رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

تزوجت من رجل ميسور الحال وبالرغم من زواجنا التقليدى إلا إننى وقعت في حبه وارتبطت به عاطفيا بعد عام واحد من زواجنا رزقنا الله بأول اطفالنا وكان ولد جميل أضاف علي حياتى السعادة .

 

مرت عدة أعوام واصبح لدينا البنين والبنات ومع زيادة ابنائى زادت اعبائى ومسئولياتى والتى رفضت ان يساعدنى في أى شخص وفضلت أن أقوم بجميع واجباتى بنفسي حتى اصابنى الارهاق والتعب واضافت علي عمرى العديد من السنوات وفقدت جمالى ورونقى .

 

لاحظت علي زوجى التغيير وفتور المشاعر حاولت البحث عن السبب لأكتشف ان

انشغالي عنه وتكريس وقتى لأطفالي وبيتى كان سبب رئيسي لهجر زوجى لي ثورت عليه أكدت له إننى انشغلت ببيته فضلت اطفاله واسرته الصغيرة عن نفسي تركت أنانيتى وحبى لنفسي وعشقت أسرتى الصغيرة.

 

حزنت علي نفسي كثيرا وشعرت بالقهر والظلم من ناحيه زوجى وبدلا من أن يحاول ارضائى هجرنى ووقع في حب زميلته بالمكتب وطلب منها الزواج .

 

اكتشفت ما يحدث من حولي واخبرتنى قريبتى بنيه زوجى ناحيتى وعزمه علي الزواج من اخرى

، قررت الإنتقام منه وحرمانه من الأسرة الصغيرة التى تمرد عليها ولم يشكر الله سبحانه وتعالى عليها وقمت بطردة من البيت ومنعته من الدخول عقابا له علي اهانته لى ولكرامتى.

 

حاول الأهل والأصدقاء التوسط بيننا وايجاد حلول وسطى لإعادة المياة إلى مجاريها لكنى رفضت واقمت دعوى طلاق للضرر ضدة واصريت علي الحصول علي كافه حقوقى الماليه منه أنا وأبنائى ليكون عبرة لكل زوج لم يقدر تضحيات زوجته من أجل بيته وأسرته .

 

أنهت الزوجه كلامها قائله زوجى غدر بى واعتبر تضحيتى وعشقى لاسرتى بابا لخيانتى لذلك أصريت علي الانفصال عنه مهما كلفنى الأمر ومهما طال الزمن ،وحتى الآن ما زالت الدعوى منظورة أمام محكمه الاسرة ولم يتم الفصل فيها



[ad_1]

By ahram