رئيس مجلس الأدارة
محسن ممتاز
رئيس التحرير
سهام بركات

قال الأمين العام لمنظمة أوبك، محمد باركيندو، اليوم الأربعاء، إن ثمة ما يدعو إلى التفاؤل بأن 2021 سيكون عاما للتعافي بعد التراجع الحاد في أسعار النفط والطلب عليه من جراء الجائحة.

 

وأبلغ باركيندو مناسبة افتراضية لمنتدى الطاقة الدولي “في حين توجد مبررات للتفاؤل بأن 2021 سيكون عام التعافي، فإن هناك العديد من أوجه الضبابية الأخرى التي تلوح في الأفق”، وتابع أن من المستبعد أن يبلغ استهلاك النفط ذروته في “المدى الفوري”.

 

وخلال المنتدى، قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، إن ذروة النفط لن تتحقق إلا باتخاذ الدول لخطوات كبيرة في سياساتها الاستهلاكية.

 

وأضاف أن العالم شهد تراجع الطلب العالمي على الطاقة بنحو 5%، وتراجع حجم الاستثمارات في هذا القطاع بنحو 20%، أما النفط فقد رأينا هبوطا حادا في ابريل الماضي بنحو 32 مليون برميل.

 

وأشار بيرول إلى أنه ومع عودة التعافي الاقتصادي العالمي والذي نأمل أن يتحقق قريبا

مع النمو الذي تسجله الاقتصادات الناشئة والمتقدمة، لن نشهد انتعاشا في حجم استهلاك النفط العالمي المطلوب لتحقيق ذروة للنفط ما لم تتخذ الحكومات خطوات كبيرة في تغيير سياساتها الاستهلاكية.

 

كانت أسعار العقود الآجلة الأميركية للغاز الطبيعي قفزت بأكثر من 10% لتصل إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر.

 

وجاء هذا الارتفاع وسط موجة من البرد القارس في أميركا والتي عطلت التدفقات في خطوط الأنابيب وتسببت الأحوال الجوية الشديدة البرودة في إغلاق العديد من المصاف النفطية الكبيرة مغلقة في تكساس، فضلا عن انقطاع الكهرباء عن أكثر من خمسة ملايين مشترك في معظم الولايات الأميركية.



[ad_1]

By ahram